مركز الملك سلمان يسير قافلة برية “550 طن من الادوية” لمكافحة الكوليرا في اليمن
تهامة برس | متابعات /

دشن المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة قافلة برية لمكافحة وعلاج وباء الكوليرا في اليمن تحتوي على 550 طنًا من الأدوية ومستلزمات تشخيص الوباء وذلك من المقر الدائم للمركز بطريق الملك سلمان بالرياض.

ورفع المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية “الشكر لخادم الحرمين الشريفين لتوجيهه للمركز بالاستجابة العاجلة لمكافحة واحتواء وباء الكوليرا في اليمن”، وقال: “يأتي التدشين لهذه القافلة اليوم تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة لمكافحة الوباء حيث بادر المركز بتشكيل فريق استجابة عاجلة لوضع برامج التدخل السريع وتشخيص الوباء وعلاجه والسيطرة عليه والعمل على محور الوقاية، وجرى التنسيق مع الجهات المختصة والشركاء المحليين والمنظمات المختصة لدعم الاحتياجات الضرورية لمواجهة الوباء من خلال توفير التجهيزات المخبرية للمساعدة في الاكتشاف المبكر للحالات وتشخيصها وتوفير محاليل الإرواء الفموية والوريدية والمضادات الحيوية”.

وبين الدكتور عبدالله الربيعة أن القافلة التي تزن 550 طنًا تحملها 25 شاحنة تحتوي على 700 ألف عبوة من المحاليل الوريدية مع الأجهزة اللازمة لها, و 200 الف عبوة محلول مكافحة الجفاف و 550 ألف جرعة مضاد حيوي مخصصة لعلاج حالات الكوليرا, يستفيد منها 50 ألف فرد في جميع المحافظات اليمنية، مشيرًا إلى أنه سيجري توزيعها بحسب الخطة التي تراعي الأولويات من حيث عدد الإصابات وانتشار المرض والكثافة السكانية.

وأفاد أن هنالك خطة عمل منظمة قام بها المركز لتعزيز الرصد وتسجيل الحالات عبر قاعدة بيانات يتم إنشاؤها لهذا الغرض إلى جانب العمل على التشخيص الصحيح للمرض ودعم العلاج وبرامج السيطرة على الوباء.

وأوضح المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة: عمل المركز مع عدد من الشركاء المحليين ومنهم وزارة الصحة السعودية ووزارة الصحة العامة والسكان اليمنية ووزارات الصحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة الطبية الدولية (IMC) ومنظمة اليونسيف لتنسيق الجهود وتوحيدها في سبيل معالجة واحتواء الوباء.

وناشد الدكتور الربيعة المجتمع الإنساني الدولي ومنظمات الأمم المتحدة أن تقف مع المركز في هذة الحملة التي وجه خادم الحرمين الشريفين بها وأن يقفوا لمنع أي محاولة اعتداء على هذه المساعدات لأنها عاجلة وفيها إنقاذ حياة آلاف الأنفس ويجب أن تصل لجميع المحافظات دون استثناء. علما أن الشحنة الدولية وصلت يوم أمس إلى منفذ الوديعة الحدودي بمحافظة حضرموت في طريقها إلى عدن.