تمرد قبلي في صفوف ميليشيات الحوثي بجبهة نهم
تهامة برس | العربية نت /

انهيارات عديدة في صفوف الميليشيات الانقلابية شهدتها جبهة نهم شمال شرقي العاصمة صنعاء خلال الأيام الماضية، نتيجة الخسائر البشرية الكبيرة التي تكبدتها، آخرها انسحاب أكثر من سبعين مقاتلاً من قبيلة العصيمات التابعة لحاشد من مناطق المواجهات بصورة مفاجئة.

مصادر قبلية أكدت أن الانسحاب جاء بعد مقتل الزعيم القبلي الشيخ علي البشاري، إثر تعرض المجموعة التي كان يقودها للخيانة من قبل مقاتلي المتمردين الحوثيين، واتهم رجال القبائل عناصر ميليشيات الحوثية بقتله غدراً في الجبهة.

قبيلة العصيمات تعتبر من أبرز قبائل حاشد، التي تحالفت مع الحوثيين قبيل سقوط مدينة عمران، وشارك بعض رجالها في إسقاط العاصمة صنعاء.

مراقبون اعتبروا انسحاب مقاتلي قبيلة العصيمات من جبهة القتال أول تمرد قبلي على الميليشيات الانقلابية، بالتزامن مع رفض بعض قبائل طوق صنعاء السماح للميليشيات بالقتال على أراضيها، والزج بمزيد من أبنائها للقتال في صفوف الميليشيات.

انسحاب قبيلة العصيمات سبقه انسحابات أخرى من ضباط وجنود قوات الحرس الجمهوري السابق الموالية للمخلوع وانضمامهم إلى قوات الشرعية.

الانهيارات امتدت إلى محافظة تعز، حيث أكدت مصادر في حزب المخلوع صالح أن لقاءً ضم مئات من أنصار المخلوع في تعز بينهم قياديون يعرفون بالمتحوثين عقد قبل يومين، للبحث عن مخرج لمن قاتلوا إلى جانب ميليشيات الحوثي، والمطالبة بإنقاذ تعز.

مشاركون في اللقاء كشفوا عن مخاوف أنصار المخلوع صالح من هزيمة وشيكة لهم ولحلفائهم الحوثيين في تعز نتيجة تقدم الجيش الوطني والمقاومة ودحر عناصر الميليشيات من مناطق تمركزها في معظم جبهات تعز.