وفاة (توتو رينا) أخطر زعماء المافيا

مات صباح اليوم الجمعة 17 نوفمبر 2017، زعيم المافيا السابق توتو رينا، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، الذي يعد واحدا من أكثر الزعماء خطراً و رعبا في تاريخ المافيا الصقلية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وسائل الإعلام الإيطالية.

وأصابت الغيبوبة بسبب تدهور حالته الصحية عقب إجرائه عمليتين جراحيتين، وكان قد صدر بحقه 26 حكما بالسجن مدى الحياة ونفذ أكثر من 150 جريمة قتل.

وأكدت وكالة “أنسا”  الإيطالية وفاة رينا الذي كان من المفترض أن يحتفل بذكرى يوم مولده الـ 87، في جناح السجناء بمستشفى في بارما شمالي إيطاليا قبل الساعة 04:00 صباحا بالتوقيت المحلي (03:00 بتوقيت غرينتش).

وكانت وزارة الصحة الإيطالية أعطت، أمس الخميس، تصريحا بالزيارة لزوجته و3 من أبنائه الأربعة، حيث يقضي الابن الأكبر جيوفاني حكما بالسجن مدى الحياة لارتكابه 4 جرائم قتل.

وكتب أحد أبنائه ويدعى سالفاتوري على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أمس الخميس، “أنت لا تمثل توتو رينا بالنسبة لي فقط، فأنا مجرد أحد أبنائك، وأتمنى لك عيد ميلاد سعيد أبي في هذا اليوم الحزين، ولكن المهم أني أحبك.

وكانت هناك مطالبات بالإفراج عنه، يوليو الماضي، بسبب شيخوخته ومرضه الخطير، إلا أن إدارة السجن رفضت الطلبات، خصوصا بعدما رأت المحكمة أن مستشفى السجن توفر له الرعاية الطبية اللازمة.

وقام رينا بعدة اغتيالات في العام 1992، حيث اغتال القاضيين المعاديين للمافيا جيوفاني فالكوني وباولو بورسيلينو اللذين زجا بأكثر من 300 عنصر في السجن عام 1987.

كما كان وراء سلسلة من التفجيرات في روما وميلانو وفلورنسا والتي أسفرت عن مصرع 10 أشخاص.

ونقلت صحيفة “فاتو كوتيديانو” عن مؤسسة جمعية ضحايا انفجار فلورنسا قولها إن الله رحمه كما لن نفعل.