عدن..انتصر الخير وانهزم الشر ..!!
تهامة برس | يحيى البعيثي /

كل الناس..هنا..في العاصمة المؤقتة عدن، يتحدثون عن يوم (الاحد) القادم، الموافق «4» فبراير 2018م، مع انه ليس يوما وطنيا، او يرتبط بحدث ما تاريخي، أو ثوري، او مناسبة دينية، أوحتى حدثا عالميا مهما، او تظاهرة رياضية، أو سياحية..هذا القادم «4» فبراير 2018م، ينتظره مئات الالاف من البشر.. هنا في (عدن)، وفي بقية المدن، والمحافظات والمناطق اليمنية المحررة.

كل موظفوا الجهاز المدني والعسكري في كل مناطق اليمن ينتظرون (الاحد) القادم بفارغ الصبر، نعم..الكل هنا يتحدثون عن يوم (الاحد)، الذي سيبدأ فيه العمل في كل مرافق الدولة، وسيتم البدأ بصرف مرتبات الناس، حينها سيتنفسون الصعداء، وسيكون بمقدورهم سداد الالتزامات التي عليهم، وشراء المتطلبات والاحتياجات المعيشية الاساسية للحياة.

(الاحد) القادم، سيشهد عودة مؤسسات الدولة، وبشكل فعلي، الى ممارسة مهامها الوطنية وواجباتها الوظيفية، وعلى أكمل وجه، (البريد، المالية، البنك المركزي، الضرائب، الموانئ، المطار، التعليم، الاجهزة القضائية، محاكم ونيابات)، وغيرها من مؤسسات الدولة في مختلف مناطق البلاد.

الاحد القادم، أعتبره البعض، افضل يوم، افضل تاريخ، افضل حدث في الوقت الراهن، لان عودة مؤسسات الدولة الى ممارسة نشاطها من جديد، يمثل انتصارا حقيقيا للدولة ، للنظام والقانون، للعقل، للحكمة، للشرعية، لمشروع اليمن الاتحادي.

دعونا نقولها وبوصف دقيق ولغة اكثر وضوح، لما حصل في عدن، انتصرت الحكومة الشرعية ، في معركة بقاء الدولة، شامخة شموخ جبال اليمن، انهزمت مشاريع الفوضى، والتخريب والتدمير ..انتصر الخير وأنهزم الشر ..لذلك نقول كلمة «شكرا» لمملكة الخير، شكرا للحكومة السعودية، شكرا «سلمان»، واخيرا شكرا وتعظيم سلام ل«هادي» و«بن دغر»، وابطال الحماية الرئاسية.