من قتلوا الزبيري و المصير المحتوم

يا أبا الأحرار ما زال عُكفة الإمام يقاتلون لإجهاض الجمهورية.. قبل يومين قال تقرير في تلفزيون اليمن المختطف انهم كما هزموا العدوان المصري في الستينات سيهزمون ما بسمونه العدوان اليوم و ما يقصدون إلا المدافعين عن الجمهورية الذين ناصرتهم مصر ناصر كما احتشدت 10 دول اليوم لتناصرهم ضد احفاد الإمام عملاء فارس..
ما زال قاتلوك بمارسون القتل بذات الإجرام الذي مارسوه عليك و على مؤسسي الجمهورية..
حتى الأقنعة التي استخدموها بعد انتصار الجمهورية تساقطت و جاءوا بصبي أحمق ليصنعوا منه إماما..
الأُسَر التي كانت تمتص قوت الشعب من الخمس و من حق بيت المال اصبحَتْ حينانا كبيرة تلتهم كل شيئ من خيرات البلد و هي اليوم تقاتل ليستمر التهب في أبشع صوره..
ستنحو اليمن يا ايي مهما زاد كيدهم و سننتصر على العصابة التي قتلتك و قتلت الحمدي و ما زالت تقتل أبناء اليمن..

** في مثل هذا اليوم اغتالوا القائد محمد محود الزبيري
رحم الله الشهيد الزبيري و أسكنه فسيح جناته.