التخطي إلى المحتوى
وسط اجراءات أمنية مشددة.. الهند تستقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
تهامة برس | متالعات |

أقامت الهند استقبالاً رسمياً لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان صباح الأربعاء في نيودلهي.

وكان رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي خرج عن البروتوكول الحكومي المعتاد ليستقبل شخصياً ولي عهد السعودية حيث جرت العادة على ألا يستقبل رئيس الوزراء شخصية أجنبية في المطار بل يرسل مسؤولاً أو وزير دولة لذلك.

وقال رافيش كومار المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية على تويتر إن فصلاً جديداً بدأ في العلاقات الثنائية مشيداً “بكسر البروتوكول” من جانب مودي ونشر صورة لولي العهد ورئيس الوزراء وهما يتصافحان بحرارة.

وتناولت وسائل الإعلام الهندية بالتعليق عناق مودي للأمير محمد بن سلمان حاملا باقة ورود لدى وصول ولي العهد إلى نيودلهي.

الى ذلك قال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إن السعودية تمثل أهم شريك للهند.. مضيفا “السعودية تمثل أهم شريك وتمدنا بالطاقة”.

وأوضح مودي في تصريحات له على هامش زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن رؤية بلاده مشتركة في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب.

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء قالت أرامكو السعودية إن الاستثمار في الهند يمثل أولوية للشركة وإنها تتوقع أن يرتفع طلب البلاد على النفط إلى 8.2 مليون برميل يومياً بحلول 2040.

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية في جلسة نقاشية في نيودلهي: “الهند تمثل أولوية استثمارية لأرامكو السعودية”.وأضاف “الناصر” أن الهند تشتري حالياً نحو 800 ألف برميل يومياً من النفط السعودي وفق “رويترز”.

ووقعت السعودية عدداً من الاتفاقيات الاقتصادية مع الهند شملت السياحة والإسكان والتجارة.

وأشاد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالعلاقات الاقتصادية القوية بين الهند والسعودية.

وأضاف “نرى فرصا بأكثر من 100 مليار دولار في الهند خلال العامين المقبلين ونأمل أن تسهم الاستثمارات مع الهند في خلق كثير من فرص العمل”.

وأشار خلال مؤتمر صحافي عقب توقيع عدد من الاتفاقيات إلى أن “دولة رئيس (الوزراء الهندي ناريندرا مودي) ذكر أن هذه أول زيارة لي، لكن هذه الأولى كرئيس لوفد.. فقد سبق لي أن زرتها” من قبل.

وأضاف: “تمتد العلاقة بين الهند والسعودية لآلاف السنين. الفرص بين بلدينا كثيرة جدا وهناك الكثير من المصالح: الثقافية الاجتماعية والاقتصادية.. نضع الخطط والاستراتيجيات اللازمة لتحقيق هذه المصالح”.

وأوضح الأمير محمد بن سلمان أن مودي زار السعودية في 2016 ونتج عن الزيارة في 2017 و2018 استثمارات في تكرير النفط والبتروكيمياويات.

وقال في العامين الماضيين كان هناك استثمار سعودي بـ 10 مليارات في مجال التقنية والشركات الصغير وتحفزنا لاستثمار المزيد”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *