التخطي إلى المحتوى
لله درك يا حجور “شعر”
تهامة برس | بقلم / مفضل الاباره |

” لله درُّك ياحجور “

قــــــال الإبا لله درك ياحـــــجـــــور
ياقلعة الأبطال يا وكـــر الصـــــــقور
منك استعدتُ سنى بريقي والظـهور
بالموقف الجبار والعزم الجــــــــسور

لله يا لله درك ياحــجـــور

لله در رجـــــــــالك الغـــــر الكرام
جُبِلوا بفطرتهم على صون الذمام
فالشيخ منهم جيش بأسٍ لايُضام
ذابت لهيبته عتيات الصــــــــخور

لله يا لله درك ياحــجـــور

وشبابهم والله يانـــــعم الـــشـــــــباب
من طبعهم حصد الجماجم والرقــــاب
ووليدهم في الصبح يمسي ليث غـاب
ونساؤهم في العزم نافسن الذكــــــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

في كل شبرٍ منكِ آساد الحمى
لاتنحني إلا لجـــــبار الســــــما
من رامها بالسوء لالن يســــلما
من نار غضبتها كبركانٍ يثــــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

لله در حمــــــــاك يانبض اليـــمن
من فجر وثبتهِ أبى أن يُمــــــتهن
أو أن تدنسه طــــــــــوابير العفن
ويدوس طهر ترابه الكلب العقور

لله يا لله درك ياحــجـــور

الكل للســـــفاح طأطأ واستكان
إلاكِ ياتاج الإبا عبر الزمـــــــــان
حاشا لرأسك أن يُنَكَّس أو يُهان
ولعزم أهلك أن يهادن أويخــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

حيوا قبائلها على الوعي الكبير
إذ أعلنت بالعزم توحيد المصير
مُذ أعلنت إحدى نواحيها النفـير
فإذا دوائرها على الباغي تـدور

لله يا لله درك ياحــجـــور

هذي ضراغمها بساحات النــــضال
حشدت جبالا فوق هامات الجبال
تسقي عبيد الفرس الوان النـــكال
وتدوس بالأقدام جرذان الشــرور

لله يا لله درك ياحــجـــور

شربت كؤوس العز من فجر الصـبا
وسقت تراب الارض من نهر الإبا
فاستبسل الانسان فيها والـــرُّبى
حتى نوارسها تقاتل والزهــــــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

العز في عزف البــــنادق والشمم
والمدفع الرشاش يسمعه الأصـم
والخائر الرعديد يُركل بالقــــــدم
هذا هو الدرس ال..تقدمه حجور

لله يا لله درك ياحــجـــور

قل للتحالف ..قل لهادي والفريــــــق
هذي حجورٌ تحرق الباغي حريــــــق
قطعت لفجر النصر منتصف الطريق
وبسرعة الاسناد تكتمل الأمـــــــــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

ياجيشنا الوطني ياجيش الفخار
لاتخذلوها كالحديدة أوذمــــــــار
خذلانها والله عـــــــــــــارٌ أي عار
وأنا على ثقة بطبعكم الغيـــــــور

لله يا لله درك ياحــجـــور

لن تُخذلي والله ياقلــــــــــب البلد
فالجيش في حيران شمّر واستعد
والفهد بن تركي تكـــــرم بالمدد
اكرم به من قائـــــــد فذٍّ جــــسور

لله يا لله درك ياحــجـــور

والشعب من ميدي إلى أقصى عدن
من خلفكم بالروح والدم والمـــــؤن
والله ما أمن العدو ولا اطــــــــــمأن
مادام في جــــوف العروق دمٌ يفور

لله يا لله درك ياحــجـــور

واللهُ رب العرش من فوق الجـميع
نعم النصير وحصنه الحصن المنيع
سيمدكم بالعون والنصـــــر السريع
ويرد كيد المجرمين إلى النـــــحور
صلوا على خير الورى بـدر البدور

كلمات :
مفضل اسماعيل الاباره
٢٠١٩/١/٢٩

التعليقات