التخطي إلى المحتوى
نكبة الفقه المغلوط ودوره في صراع الأمة وتخلفها.
تهامة برس | كتابات |

كتب/ د عبده سعيد المغلس/
بداية يجب توضيح مصطلح الفقه المغلوط وهو في نظري كل فهم بشري فسر أو أول أو وظف النص الديني، في كتاب الله أو صحيح سنته عليه الصلاة والسلام، أو أخرجه من سياقه ودلالاته، ليخدم مصلحة أو غرض، ليس له علاقة بدين الله ومقاصده، بما ينفع الناس في دنياهم وأخرتهم، ومن أمثلة الفقه المغلوط للنص الديني مفهوم أهل البيت، الذي تم تحريفه وتزويره من دلالاته وسياقه القرآني، من زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام لأبناء علي وبنيهم رضوان الله عليهم جميعاً، ومفهوم الإمامة التي تم إخراجها تماماً من مقاصدها، فأصبحت إمامة تكوين وتمكين وقداسة وتقديس، لعلي وبنيه رضوان الله عليهم، ما قالوها وما ميزوا أنفسهم بها، وهناك العديد من الأمثلة بين ركام الفقه المغلوط السني والشيعي، وكلها تخدم سلطة التحكم والهيمنة والإخضاع، بمخالفات بينة لدين الله الذي لم يفرق بين خلق وناسه فأساسه للتكريم التقوى وليس النسب والمكانة، وهذا الفقه المغلوط تمثلت نكبته على الأمة في تحريف مقاصد دين الإسلام ورسالتها ودورهما، في خلاص الإنسانية ومساعدة الإنسان ليقوم بمهام دوره الذي كلفه الله به، بالعبادية والإستخلاف والتعارف والشهادة على الناس، ليعمل على تعمير الأرض والإستخلاف فيها والكون المسخر له، والفوز بحسني الدنيا والآخرة، وعمد الفقه المغلوط لإلغاء العقل ودوره عند المسلمين، حيث قام بخصي العقل والموهبة، فلم تعد عقول الأمة قادرة على الفهم والمعرفة والإبداع والإنتاج ،لأن الفرد المسلم سلم عقله ونفسه وكيانه لشيخه وإمامه، وأصبح كالميت بين يدي مُكفنه يقلبه كيفما يشاء، فلم يعد له رأي ولا أمر ولا فعل ولا رفض أو اعتراض ، وأخرج بذلك الفقه المغلوط الأمة الإسلامية من تأدية دورها الرسالي في الإستخلاف والحضارة، واستكشاف أيات الله في الأفاق والأنفس، وجعلها تقبر نفسها ودورها وعقلها في معطيات ومتطلبات ومعارف الماضي وصراعاته، فما زالت تعيش معارك صفين والجمل وكربلاء، وهي تعيش القرن الرابع عشر الهجري، فخرجت بذلك من سياق العصر ومعطياته ومتطلباته ومعارفه وصراعاته وحضارته وأدواتها، كما أدخل الفقه المغلوط الأمة في صراع الدم والموت والتخلف وأبقاها فيه دون فكاك بين شيعة علي وروافضه، ولَم تعد الأمة قادرة بسبب هذه النكبة أن تعيش الحضارة وعصرها استخلافاً ومشاركة وإنتاجاً وإبداعاً كما تفعل الأمم الأخرى، وخارطة اليمن وبلاد المسلمين شاهد حي على هذه النكبة.
‫تكمن إشكالية هذه النكبة وسببها، بهجر الأمة للقرآن ومنهجه، في الحياة والمعرفة والسير في أفاق الكون والأنفس، بهدف الإستخلاف. فلم يعد لها مع الرسول الأعظم عليه الصلاة والسلام،سبيل باتباع رسالته والقرآن الذ جاء به ولا بصحيح سنته، فضلت بذلك عن الذكر بعد أن جاءها، واستبدلت قول الله بالفقه المغلوط، وقول رسوله بقول الشيوخ، واستبدلت دين الله بالفقه المغلوط، فأصبحت تعيش النكبة بين قتل وقتال لبعضها ومع بعضها، وتخلف وتفرق وشتات فيما بينها، وذل وهوان وهزيمة أمام اعدائها . ‬
لا مناص اليوم أمام الأمة لاستعادة الدور والمكانة، لكتاب الله ولها، سوى تحرير العقل بالخرج من براثن وأسر وأغلال الفقه المغلوط ونكبته، باستعادة دور المنهج القرآني والرسالي لتحفيز وقدح العقل المسلم ليؤدي دوره الديني والرسالي للعالم، وبإستلهام جوهر الدين من مصدريه، كتاب الله وصحيح سنة رسوله عليه الصلاة والسلام، التي لا يمكنها أن تتقول أو تخالف القرآن ومنهجه، فهو الكتاب المسطور الذي يحوي بين دفتيه كلام الله وكلماته، وتؤكده كلمات الله المنشورة بقوانينه وسننه في رحاب كتاب كونه وأفاقه وخلقه، مما يجعل كتاب الله المسطور في التنزيل الحكيم يطابق ويؤكد كتاب الله المنشور في رحاب كونه وخلقه، فالله هو الحي القيوم الدائم، وخطابه للناس الأحياء من خلقه، في كل عصر ومكان، ومن المجزوم به نصاً وعقلاً ونقلاً، أن صحيح سنة رسوله محمد عليه الصلاة والسلام، لاتتتعارض بأي حال من الأحوال أو تُعارض أو تخالف، كلام الله وكلماته المسطورة والمنشورة، فقد حرم ومنع سبحانه رسوله عن ذلك، وحاشى أن يقول أو يعمل عليه الصلاة والسلام ما يخالف رسالته وكتابها ومنهجهما.
٢١يناير ٢٠١٨

التعليقات