التخطي إلى المحتوى
أكدت تمسكها بتنفيذه.. تحذير حكومي من تنصل مليشيا الحوثي عن اتفاق السويد
تهامة برس | متابعات |
كد مصدر حكومي مسؤول، امس الجمعة 28 ديسمبر/كانون الاول 2018، التزام الحكومة بتنفيذ اتفاقية تبادل الأسرى والمعتقلين، محذرًا مليشيا الحوثي الارهابية من التنصل عن الاتفاق والكف عن محاولات إفشاله بدءً بتقديم إفادات كاذبة وغير صحيحة.
وطالب المصدر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفت، بالضغط على مليشيا الحوثي وإلزامها بتنفيذ الاتفاق الذي وقعت عليه في مشاورات السلام استوكهولم بالسويد.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” عن المصدر قوله أن المليشيا أنكرت وجود 2846 معتقلاً في سجونها من أصل 8576 اسما تضمنها الكشف الذي قدمه الوفد الحكومي في مشاورات السويد.
وأكد المصدر أن المعتقلين الذين تحاول المليشيا اخفائهم لأسباب غير معلومة موجدين بالفعل في معتقلات وسجون المليشيا وأن بعضهم كانوا قد ظهروا في السابق على القنوات التلفزيونية التابعة للحوثيين.
كما أوضح إن مليشيا الحوثي الانقلابية لم تقدم أي إفادات عن اعتقال وخطف البهائيين وأنها ترفض الإفراج عنهم، كما تلفق تهم جنائية لآخرين معتقلين لديها.
وأشار إلى أن الكشوفات لم توضح حالة اثنين من الذين شملتهم قرارات مجلس الأمن، لا إيجابًا ولا نفيًا، وهم محمد قحطان (القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح )، واللواء فيصل رجب (قائد عسكري)، ومعهم 232 اسماً يعلم الجميع أنهم في سجونهم.
وحول الكشوف المقدمة من الميليشيات الحوثية، قال المصدر، “أن العدد الكبير الذي قدمه الانقلابيون يوضح أنهم لم يسجلوا أسراهم الحقيقيين، بل سجلوا كل الذين فقدوا في شعاب الجبال والمدن التي دفعوهم إليها للقتال، وانتهى بهم المطاف قتلى على أيدي المواطنين الذين دافعوا عن أنفسهم ومدنهم وممتلكاتهم، مؤكدًا أن عدد ٢٦١٢ من الأسماء المقدمة لا وجود لهم”.
وأضاف المصدر “جريمة الحوثيين تتضاعف في حق ضحاياهم مرة بالتغرير عليهم، أو استغلال فقرهم، أو صغر سنهم، أو إكراههم، على القتال، ومرة بسوقهم إلى المعارك دون أي تدريب، ومرة ثالثة بإهمال جثثهم وتركها في الجبال، وأخيراً بتسجيلهم في كشوفات الأسرى وخداع أهاليهم بالأمل الكذوب”.

التعليقات