أخبار اليمن

اليماني:لأول مرة تقبلُ المليشيات في تاريخها الانسحاب وستعود الحديدة الى السلطات الشرعية

تهامة برس | متابعات |

قال رئيس وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد خالد اليماني الخميس، إن الطرفين تقدما خطوات جادة باتجاه اجراءات بناء الثقة، وهو ما تحقق باتفاق ترتيبات حول ملف الحديدة.

وذكر اليماني في مؤتمر صحفي عقده عقب انتهاء مشاورات السويد التي عقدت برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إنه «لأول مرة تقبلُ المليشيات في تاريخها الانسحاب وستعود الحديدة الى السلطات الشرعية عبر المؤسسات الرسمية حيث ستبقى ممرا إنسانيا».

وأضاف «هذا يعني انسحاب المليشيات الحوثية من الصليف ورأس عيسى».

وأشار إلى أن الوفد الحكومي لم يتمكن من إقناع الحوثيين من فك الحصار على تعز، و«سوف ننشئ لجنة بإشراف الأمم المتحدة ستعمل على رفع الحصار عن تعز وفتح الممرات الآمنة».

وحول الملف الاقتصادي قال اليماني إن تعنت الحوثيين تسبب في عدم تحقيق تقدّم في الملف الاقتصادي، وهي ورقة هامة تتعلق بمعيشة الناس وحياتهم، لكنهم يصرون على التحكم بالموارد ويحولونها لصالح المجهود الحربي.

وقال اليماني إن الطرف الحكومي وافق على فتح مطار صنعاء كجانب إنساني ولكن الحوثيون رفضوا ذلك، «سنواصل العمل من أجل رفع المعاناة الإنسانية، ونطلب من المجتمع الدولي أن يتفاعل معنا إيجابيا».

وأضاف «تم العمل الجاد في اتفاقيتين الأولى حول الأسرى والمعتقلين والثانية حول الحديدة ونحن نفترض أن الطرف الاخر سينسحب وسيفرج عن المعتقلين، واعتمدنا على الضمانات التي قدمها الصليب الأحمر بالنسبة للأسرى وكذلك مكتب الامين العام للأمم المتحدة».

وأشار إلى أن أي تقصير في التنفيذ هو من مسؤولية المجتمع الدولي ومكتب المبعوث والصليب الأحمر.

وقال وزير الخارجية اليمني «وقّعنا من قبل أكثر من 75 اتفاقاً منذ بدء الحرب التي تغذيها إيران منذ أربع سنوات ولم يقم (الطرف الآخر) بتنفيذ أي اتفاق من الاتفاقات ونتطلع أن تتحمل الأمم المتحدة المسئولية في تنفيذ ذلك».

وحول المشاورات المقبلة، قال اليماني «لن نذهب إلى أي مكان آخر إلا حينما يتم تنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها نريد عودة الحياة الطبيعية للحديدة ونريد إحراز تقدم في ملفّ الأسرى».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق