التخطي إلى المحتوى
بن دغر: علينا دين للوطن، ولا يمكننا أن نتهرب من الوفاء به
تهامة برس | متابعات |

أكد رئيس الوزراء الاسبق الدكتور احمد عبيد بن دغر على ضرورة توحيد صفوف المؤتمر وانه لم يعد من مصلحة الحزب أن يظل الوضع على ما هو عليه.

وقال بن دغر في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “لم يعد لدينا الكثير من الوقت لكي نفكر كثيراً في وسائل وطرق وأساليب توحيد صفوف المؤتمر الشعبي العام”.

وأردف “النقاشات الأخوية بيننا عن الداخل، والخارج، عن الذين مع، والذين ضد، عن الأصل والفرع، سرقت سنة كاملة من عمر المؤتمر فكانت مضيعة للوقت، كما أنها وأداً لروح الانتفاضة في وقت عصيب تُهدد فيه الجمهورية بالسقوط النهائي، ويغدوا هدف استعادة الدولة أبعد مما كان عليه يومي الانتفاضة، لا يمكن للمؤتمر أن يغدو حزباً فاعلاً في الساحة الوطنية خارج إطار معركة التحرير. علينا دين للوطن، ولا يمكننا أن نتهرب من الوفاء به”.

وأضاف أنه لم يعد “من مصلحة المؤتمر أن يبقى الوضع على ما هو عليه” منوهاً الى أن صالح كان “في الداخل موحداً للداخل المؤتمري، وكان الخارج المؤتمري موحداً خلف الشرعية”.

وأشار بن دغر الى ان جماهير الحزب” لازالت تقف داعمة لخط وأهداف ومبادئ المؤتمر، ويقف كذلك أنصاره معربين عن دعمهم للمؤتمر. وينظر البعض بأسف شديد لمواقفنا المعبرة عن عجزنا في القيام بخطوة توحيدية للأمام. وفي نفس الوقت يقف الأشقاء مشدوهين أمام عجزنا عن السمو فوق الكارثة. لدينا الدعم الشعبي والحلفاء الأشقاء والدعم الدولي، ونحن غارقين في التفاصيل وفي الأسماء”.

وتابع بن دغر “لا يحق لنا البقاء في إسار التاريخ العظيم للحزب وقيادته الفذة، أو البقاء نندب حظنا وننعي شهدائنا وأسرانا ومعتقلينا دون القيام بخطوة عاجلة لتوحيد الصفوف خلف الشرعية وفي معمعان المعركة. لا قيمة لحزب خارج إطار الفعل الوطني والسعي نحو الأهداف النبيلة للشعب. وفي الراهن لا معنى للنضال دون هدف استعادة الدولة”.

واختتم بن دغر منشوره بالقول: “لنمضي نحو مصالحة حزبية مؤتمرية، تضمد جراحنا. وتساعدنا على تجاوز أزمتنا، بدون هذه المصالحة سيبقى الحديث عن موضوعات الخلاف سائداً في مناقشاتنا. أكثر من موضوعات الوحدة. ربما تكون المصالحة المؤتمرية بداية لمصالحة وطنية شاملة سيحتاجها الوطن قريباً لمواجهة الحاضر والمستقبل، مصالحة تجب ما قبلها مؤتمرياً، وتمنحنا تجربة يمكن البناء عليها وطنياً. وبغير ذلك فنحن سنبقى لقمة سائغة لنوائب الدهر وحادثات الزمان”.

د. أحمد عبيد بن دغرسنة من الشتات والفرقة تكفي. 2 ديسمبر 2018مرحم الله شهيدنا الرئيس والزعيم علي عبدالله صالح، وصحبه…

Gepostet von ‎د. احمد عبيد بن دغر Ahmed Bin Daghar‎ am Sonntag, 2. Dezember 2018

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *