التخطي إلى المحتوى
السلطة المحلية بمحافظة المحويت تكرم عدداً من جرحى الجيش الوطني.
تهامة برس | متابعات |

مأرب_علي العقبي/

برعاية اللواء الدكتور صالح حسن سميع رئيس اللجنة التنسيقية لمشروع إقليم تهامة محافظ محافظة المحويت .

كرمت قيادة السلطة المحلية بمحافظة المحويت اليوم الثلاثاء ‘ عددا من جرحى الجيش الوطني،من أبناء المحافظة تقديراً لما قدموه من تضحيات في جبهات القتال دفاعا عن الوطن والجمهورية والشرعية من المليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران .

وفي كلمة السلطة المحلية قال وكيل أول محافظة #المحويت أحمد علي صلح إن الجرحى هم من يجب الاعتزاز والفخر بهم فبتضحياتهم ونضالاتهم تتحقق تلك الانتصارات وأننا نعجز عن وصف تضحيات أبطال الجيش الوطني من الشهداء والجرحى والأسرى والمختطفين.
وأكد أن السلطة المحلية لن تألوا جهدا في تيسير كافة الصعاب التي تعترض طريق الجرحى، وأنها سندا وعونا لهم ولقضاياهم.

وأضاف صلح أن بطولات وتضحيات منتسبي الجيش الوطني وفي مقدمتهم أبناء المحافظة كبيرة وعظيمة ، وأنه لولا تضحيات الجرحى والشهداء لما كنا هنا نعيش في المدينة ومعظم المدن والمحافظات المحررة.

وأشاد صلح بما قدمه الأبطال من منتسبي الجيش الوطني من ابناء المحافظة ومنذ اللحظة الاولى لمقاومة الانقلاب الحوثي على خيارات الشعب اليمني وتقديم التضحيات في كل الجبهات لتحرير الوطن من عبث تلك المليشيا المدعومة ايرانيا واستعادة كافة مؤسسات الدولة.

من جهته” أكد مدير عام رعاية الشهداء والجرحى بمحافظة المحويت أحمد القرم أن أبناء المحويت مشاركين في العديد من الجبهات سواءاً في مأرب أو الجوف أو ميدي أو نهم ، وأن التضحيات كبيرة وعظيمة من أجل استعادة الوطن وتحريره من شر الانقلابيين ، كما تناول إنجازات رعاية الشهداء وما قدمته لأسر الشهداء والجرحى بالمحافظة ومعالجة العديد من الاشكالات التي ترافقت مع الجبهات ومحاولة وضع العديد من الحلول .

وأضاف القرم “أن تضحيات الجرحى لن ينساها أحد وأن أبناء المحافظة هم من أوائل من أسسوا الجيش الوطني مع إخوانهم في المحافظات ، وما أعداد الشهداء والجرحى والمعاقين إلا دليل واضح على تواجد أبناء المحافظة في مختلف الجبهات حيث بلغ عدد الشهداء وهم يقارعون الانقلاب الحوثي 292 شهيد 633 جريح منهم 52 معاق .

وألقيت كلمة للجرحى تحدث فيها الجريح طه الروحاني ” استعرض فيها تضحيات زملائه الجرحى ومؤكدا مواصلة النضال حتى استعادة الدولة والتخلص من المليشيات الانقلابية وقال : إننا نحن الجرحى نمشي على الارض نحمل جراحنا وساماً فوق الجبين ، بعيوننا التي فقدت ننظر إلى صنعاء ، ونسير بأرجلنا التي بترت نحو الحرية ، وبأيدينا المقطوعة نرفع شارة النصر وعلم الجمهورية بألوانها الثلاثة ، ونتحدى الشلل ونقهر العجز رغم الجراح ، وسنظل رمزاً للعطاء والتضحية والفداء من أجل يمن حرٍ كريم .

من جانبهم اكد الجرحى انهم انطلقوا من منطلق الاستشعار بالمسئولية وانهم لو اتيحت لهم الفرصة وتماثلوا للشفاء بأذن الله سيتحركون دون تردد نحو جبهات القتال لتحرير ماتبقى من المليشيات .

وفي ختام الفعالية تم تكريم 114 جريح ومعاق بمبالغ مالية رمزية تكريماً لتضحياتهم الجسيمة ، كما تخلل الفعالية ، عدد من الفقرات وقصيدة شعرية للشاعر فيصل الورد التي نالت استحسان الحاضرين.

حضر الفعالية مدير عام شرطة المحويت العميد علي عبدالله طاهر وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية وقيادات عسكرية وسياسية واجتماعية وعدد من المواطنين المتواجدين في محافظة مأرب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *