التخطي إلى المحتوى
9 حقـــائق..!

اختراق الحوثيين لأطراف لحج من خلال تعز ومهاجمة عدن بالصواريخ يضع أمامنا هذه الحقائق:

1.تأمين عدن يأتي عبر تأمين تعز. وتأمين تعز لن يتأتى سوى من خلال تأمين الحديدة وإب. وإب لن تكون آمنة إلا بصنعاء آمنة ومحررة.

“هذه ملاحظة مفصلة للعقول التي لا تعمل في المسافات طويلة”

2.اختراق الحوثي الأخير، بعد انسحاقه في مأرب ليس سوى dead cat bounce
أو: ارتداد القطة الميتة.
في أسواق البورصة عندما تنهار الأسهم بسرعة ثم تحقق قفزة للأعلى وبعد ذلك تواصل الانهيار تسمى القفزة القصيرة: ديد كات باونس.
إذا وقف رجل يحمل قطة على سطح مبنى مرتفع ثم ألقى بها إلى الأرض سترتد القطة إلى الأعلى فور ارتطامها .
لكنها عى كل حال ميتة، وإن قفزت.

3.أخبرني مراسل الجزيرة في مأرب، أمس، أن ما يتجاوز 80% من قوة صالح انسحق في مأرب وصار ركاماً. وتذكرت أن عملية تحرير عدن وما حولها وصولاً للمندب جاءت بعد تفتيت وتقويض 24 لواء عسكرياً أعلنوا ولاءهم للقائد الديني الإرهابي عبد الملك الحوثي وغدروا بشعبهم.

4.أياً كانت نتيجة الهجوم على عدن، والخسارات، لنتدكر:
الحرب ليست شارعاً من اتجاه واحد.

5.كنت أهاتف شاباً في جبهة الضباب قبل أيام. قال: قتلنا منهم فوق الخمسين وأصروا يسيطروا على منطقة ميلات. إحنا يقتل مننا واحد تنسحب الجبهة كلها.

6.صورة طوبوغرافية لليمن من الأعلى:
في هذا النهار من أكتوبر 2015 لم يعد في اليمن من جيش. لقد دمرت هذه الحرب ما يزيد عن 70 لواء عسكرياً، ذلك الجيش الذي بني خلال نصف قرن وورث ترسانة سلاح الحرب الباردة في الجنوب، والتهم الموازنة والفضاء العام.. داس النشيد الوطني وأدار ظهره للشعب، وراح يتلقى أوامره من رجل يعمل وكيلاً لمصالح إيران.
جاءت قوة حديثة ومسحت ذلك الجيش من على الخارطة. القوة البحرية انسحقت، القوة الجوية تفتت، البنية التحتية سويت بالأرض، الآلة الثقيلة صارت رمادا، التشكيلات العسكرية على كل الأرض أحرقت، ولم يبق في المعسكرات سوى الأسوار وكلاب السكك
انتهت القوات المسلحة اليمنية عندما قررت أن تصير قوات مسلحة إيرانية.

وماتت على تلك الطريقة. ماتت مسيجة بالعار، محروسة بالاحتقار الكبير حتى الأبد ويوم..

7.القيادة السياسة للحوثيين دخلت طوراً ممتداً من الإنكار
Denial phase. الصدمات الشديدة التي تتلقاها ستمد من زمن الإنكار هذا.

ولن تعترف بالهزيمة، ولن تستسلم بسهولة. الإنكار الحوثي للحقائق يأتي متناسقاً مع إنكار الجماعة لكل الأشياء، وانحباسها في الوهم واكتفائها الذاتي بأساطيرها. لديها وطن بديل وأرض بديلة وأمن بديل: في خيالها.
لذلك يبدو الفعل السياسي حالياً ميتاً. كأنه لا مكان للسياسة، ذلك أن الحوثيين يتحدثون كمان كانوا ليلة دخول صنعاء. حجاب أسود بينهم والوقائع. ملامح عبدالملك في خطابه الأخير كانت متسقة ومتناسقة مع ضلاله، مع إنكاره للوقائع.

8. هل علينا أن نقول
لا بد من تراكم خسارات الحوثي حتى يشعر بالألم ويفتح عينيه ويرى، ثم يتصرف كرجل عاقل.
ال pain threshold
أو حاجز الألم لدى الحوثي عال، فلا بد من محفز فادح القوة حتى يشعر الحوثي بألم، بينما تكفي شكة دبوس للإنسان العادي.

الضلالات تفعل ذلك. لا يزال الرجل يمشي عارياً في بادية قريش يفكر بنسف بيت لآل أبي سفيان في أطراف مكة. يعيش في دغل موحش من التاريخ.

وهؤلاء المرضى لا يفيقون سووى بالصدمات الكهربائية. بينما تفضي جلسات الكللام معهم إلى مشهد شبيه بقصة: الرجل الذي ظن أن امرأته قبعته!

9. القوات القطرية التي دخلت اليمن.. وين غطست؟
لا يكونوش يشتغلوا مراسلين مع الحزيرة؟

م.غ.

التعليقات