لتحريمه “الترحم” على الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا السعودية تحجب موقع الداعية اليمني علي الربيعي وتبدأ التحقيق معه

قالت مصادر رسمية في السعودية، ان الجهات المختصة بدأت التحقيق مع الداعية الشيخ علي الربيعي بعد اثارته لموجة غضب كبيرة في الوسط الخليجي بسبب تحريمه الدعاء والترحم على الفنان الكويتي عبدالحسين عبدالرضا الذي توفى يوم الجمعة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الثقافة والإعلام في السعودية، هاني الغفيلي، إن وزارته أحالت الشيخ الدكتور علي الربيعي إلى “لجنة مخالفات النشر بسبب مخالفته نظام المطبوعات والنشر في المملكة”.

وكان الربيعي قد كتب تغريدة معلقاً على وفاة الفنان عبدالرضا بالقول “لا يجوز للمسلم الدعاء للفنان عبدالحسين عبدالرضا لكونه رافضيًا إيرانيًا مات على الضلالة، وقد نهى الله المسلمين أن يدعوا بالرحمة والمغفرة للمشركين”.

ووجدت تغريدة الربيعي التي قام بحذفها فيما بعد، ردود فعل غاضبة، وانشغل آلاف المغردين من مختلف دول الخليج بالرد عليه وانتقاده والمطالبة بمحاسبته.

وقالت تقارير محلية إن وزارة الثقافة والإعلام حجبت موقع الربيعي الرسمي على شبكة الإنترنت أيضًا، دون أن يتضح ما يمكن أن يواجه من عقوبات.

وعلق الربيعي على قرار وزارة الثقافة والإعلام عبر حسابه الرسمي في موقع “تويتر” قائلاً “أعلن عن التزامي بقانون النشر والصحافة إذا كان لا يتعارض مع القرآن والسنة وما أفتى به كبار العلماء كابن باز وابن عثيمين وهيئة كبار العلماء”.

ويعرف الربيعي نفسه بالقول إنه “مؤسس علم العقليات، والخبير الدولي في العقليات.. براءة اختراع في إنعاش العقل ومضاعفة الحفظ والاستيعاب إلى100 ضعف.. حافظ كتب أمهات الحديث”.

وينشط الربيعي، الذي يقول نشطاء سعوديون إنه يمني الجنسية ويقيم فقط في السعودية دون أن يحمل جنسيتها، ينشط بشكل رئيس عبر حسابه في موقع “تويتر” بموضوعات دينية تتعلق بالطائفتين الرئيسيتين في الإسلام، السنة والشيعة، مستشهدًا بفتاوى سابقة لكبار العلماء السعوديين.