رئيس الجمهورية: العالم أجمع يقف مع الشرعية لاستعادة مؤسسات الدولة
تهامة برس | متاببعات.

أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أن العالم أجمع والدول العربية والإسلامية تقف مع الحكومة الشرعية لاستعادة مؤسسات الدولة من الانقلابيين.، مؤكداً أن الميليشيات الحوثية وقوات صالح، لايمكنها فرض التجربة الإيرانية على اليمنيين، مشيرا إلى أن لدى الحكومة خطة لدخول كل أفراد المقاومة الشعبية في دورات تدريب حيث يمثلون جيش اليمن الجديد. وقال في كلمة له أثناء حفل تخريج إحدى دفعات عناصر المقاومة بقاعدة العند (جنوب اليمن) “نحن لا ندعو للحرب وإنما للسلام، ولكن لا يمكن للحوثي أن يفرض علينا التجربة الإيرانية”.
وخاطب الرئيس اليمني الخريجين قائلا “شكرا لكم وأتمنى لكم النجاح، استطعتم الدفاع عن وطنكم وعلى الأرض والعرض، والدين الحنيف، كما نقول لكم إن العالم معكم، والدول والعربية والإسلامية إلى جانبكم، لدينا خطة لدخول كل أفراد المقاومة في دورات تدريب وهي جيش اليمن الجديد”.
وتعمل قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، وبالتعاون مع الحكومة الشرعية على تدريب الآلاف من عناصر الجيش الوطني اليمني الجديد؛ وذلك من خلال مدربين أكفاء يشرفون على برامج مكثفة في مختلف الصنوف القتالية، بالإضافة إلى إطلاق برامج لتدريب الطيارين.
وتنفذ عمليات التدريب في قاعدة العند الجوية “60 كليومترا شمال العاصمة المؤقتة عدن”، التي تقع على مساحة 15 كيلومترا مربعا، كما تم إنشاء معسكرات تدريب أخرى في محافظة مأرب اليمنية، وذلك لتجهيز وإعداد عناصر الجيش الوطني الجديد، بمشاركة ضباط من دول التحالف وضباط يمنيين سابقين، ودعمهم بالآليات والمعدات العسكرية اللازمة.
ونشرت قوات التحالف في اليمن مجموعات مختارة من قوات النخبة والطائرات، بغرض تدريب وتأهيل عناصر الجيش الوطني الجديد، كما تم نشر سرب مروحيات هجومية من طراز “أباتشي”، ومروحيات ذات قدرة هجومية خفيفة من طراز “بيل 407”.
ويشرف مدربون من التحالف على تأهيل وتدريب عناصر المقاومة الشعبية الذين تم دمجهم في إطار الجيش الوطني الجديد وقوات الأمن، وتخرج الآلاف منهم حتى الآن.
وأطلق أخيرا برنامج تدريب مكثف لتشكيل قوات جوية يمنية جديدة في قاعدة العند الجوية التي تمت إعادة تأهيلها، من خلال تدريب الطيارين اليمنيين على استخدام الطائرات، حيث يستهدف تجهيز وتأهيل الطيارين، في إطار تعزيز العمليات العسكرية في الجبهات المتبقية.
وقام طيارون يمنيون في وقت سابق بطلعات جوية في منطقة العمليات في تعز والبيضاء لمساندة قوات الشرعية والمقاومة، ونفذوا ضربات جوية بدقة على عدة أهداف ودمروا مخازن أسلحة وآليات الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح.
وقدمت الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي شكرها وتقديرها لتحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، على الدعم والإسناد الذي تلقاه عناصر الجيش الوطني الجديد، وتوفير التدريب والتأهيل النوعي على أفضل الآليات والمعدات المتطورة.
من جهته، أوضح الناطق الإعلامي باسم وزارة الدفاع اليمنية الدكتور علي البكالي، أن تدريب الجيش الجديد يتم على ثلاث مراحل، تتمثل في التدريب الميداني ويتم على الأراضي اليمنية في مناطق تحت سيطرة الشرعية، والتدريب التقني، وهو على مستوى متقدم، ويكون في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بالإضافة إلى تدريب القادة العسكريين، الذي يكون في دول التحالف.
ولفت الناطق الإعلامي الانتباه في تصريحات سابقة إلى أن ما يتم على أرض الواقع، هو تمكين الجيش الوطني الذي يعاد بناؤه من قبل الحكومة الشرعية، مؤكدا أنه تتم الاستعانة بهم في جبهات القتال في الجمهورية بشكل عام لتحريرها، وقال “أولى مهام الجيش الجديد تأمين المحافظات التي تمت السيطرة عليها”.(الشرق الاوسط)