خضع لتدريبات على يد الحرس الثوري الايراني…عبدالملك الحوثي يجهز نجله جبريل لخلافته

كشفت مصادر يمنية عن أن “عبدالملك الحوثي” زعيم المتمردين الحوثيين يسعى إلى تنفيذ انقلاب مبكر للسيطرة على قيادة الحركة، بتحضير نجله جبريل لخلافته، وقطع الطريق على أشقائه وأبنائهم، والإطاحة بأحلامهم في الزعامة.

وأوضحت المصادر أن يحيى الحوثي الشقيق الأكبر لزعيم المتمردين، وكذلك أولاد مؤسس الحركة حسين بدر الدين الحوثي باتوا تحت الإقامة شبه الجبرية، كما أصبحت تحركاتهم محدودة جدا أو تكاد تكون مشلولة بناء على توجيهات عبدالملك الحوثي.

كما تفجرت أزمة خلافات داخل قيادات ميليشيات الحوثي بسبب صراع الزعامة وحدوث انشقاقات داخل العائلة بين الأشقاء أدت إلى تصفية عدد من القيادات كانت تعد من المؤسسين للجماعة إلى جوار حسين الحوثي، ووضع بعض منها تحت الإقامة الجبرية.

وأشارت المصادر إلى أن عبدالملك الحوثي اتخذ قراراً حاسماً بتهيئة نجله جبريل البالغ من العمر 16 عاماً ليصبح الرجل الثاني وخليفة والده في زعامة الحركة الحوثية.

فيما كشفت المصادر أن جبريل خضع لـتدريبات مكثفة في إيران على يد الحرس الثوري، كما يتولى “حزب الله” اللبناني أيضاً تأهيله عسكرياً وأيديولوجياً، ويُعتقد أنه موجود في الضاحية الجنوبية لبيروت، تحت حراسة خاصة من الحزب.

كما تم إرساله إلى إيران من قِبل الحرس الثوري و”حزب الله” وتم إخفاؤه عن الظهور، كما جرى تحديد فريق حراسة خاصة به من عسكريي “حزب الله” ويُعتقد أنه يوجد في الضاحية الجنوبية لبيروت.

 

تطلعات زعيم المتمردين الحوثيين بالتحضير لتوريث قيادة الحركة لنجله ربما يعجل بصراع دموي داخل الأسرة قد يطيح بالحركة التي ألفت إشعال الأوضاع في اليمن، وعملت على إقصاء كل القوى السياسية عن المشهد.

المصدر: وكالات