اللواء المقدشي: لا مساومة في قضايا الوطن والأمة وسنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بسيادة الوطن

شهدت المنطقة العسكرية الثالثة بمحافظة مأرب شمال اليمن امس عرضاً عسكرياً كبيراً لقوات الجيش الوطني  وبمشاركة رمزية من مقاتلات التحالف العربي احتفاءً بالذكرى الأولى لتأسيسه.

وشاركت في العرض  الذي حضره رئيس هيئة الاركان العامة  اللواء الركن محمد علي المقدشي  ومحافظا محافظتي مأرب وصنعاء  وعدد من القادة العسكريين  ووحدات عسكرية عديدة من ألوية القوات المسلحة والأمن الخاصة وقوات النجدة.

وتخلل الحفل كلمة لرئيس هيئة الاركان العامة اللواء محمد علي المقدشي اشار فيها الى ما حققه ابطال الجيش الوطني من انتصارات على جماعة التمرد والانقلاب وعناصر  التطرف والارهاب مؤكدا ان القيادة السياسية والعسكرية ستضل تولي هذه المؤسسات الوطنية العملاقة كل اهتمام وعناية لتضل تؤدي دورها بنجاح وهمة واقتدار.

وقال اللواء المقدشي “تحل علينا الذكرى الأولى والجيش الوطني في جاهزية عالية وإصرار على استعادة الدولة وإحلال السلام وتحقيق أحلام الأمة اليمنية  بإنجاز مشروعها الوطني وقيام الدولة الاتحادية ” منوها الى ان إعادة البناء لمؤسسات الجيش كانت ضرورة وطنية ملحة نظرا لسقوط الدولة وتفكك جيشها وكل ومؤسساتها السيادية جراء انقلاب المتمردين؛ إضافة لتمدد الانقلاب وانتهاكاته وقتله الأبرياء العزل.

واشار اللواء المقدشي الى نقطة انطلاق اعادة بناء الجيش الوطني  من اللواء 23 ميكا في منطقة العبر شرق اليمن والتي مثلت النواة الاولى لإعادة بناء الجيش.

وخاطب المقدشي قوات الجيش الوطني بالقول” لقد صمدتم وثبتم كجبال اليمن الشامخة ومازلتم رغم كل الظروف؛ وسيسجل التاريخ بطولاتكم العظيمة وتمسككم بالشرعية  في حين سلم وانهزم بعض زملائكم مواقعهم ومقدرات الدولة لمجاميع المليشيات الانقلابية؛ فأنتم صناع المجد وايقونة النصر، وبطولاتكم وسام شرف يعتز به كل أحرار اليمن والمنطقة.”

واضاف اللواء المقدشي ان ملف الشهداء والجرحى قد وضع على رأس قائمة الأولويات لدى القيادة السياسية والعسكرية وسيحضون بالاهتمام والعناية والرعاية الكاملة وستقدم الحلول المناسبة واللازمة تقديرا ووفاء لتضحياتهم الكبيرة.

وهاجم المقدشي مليشيا الانقلاب الحوثية وحليفها المخلوع صالح واصفا اياها  بقتلة الأطفال الذين لا يؤمنون بالسلام ولا يسعون لتحقيقه ولا توجد أدلة  تؤكد التزامهم بأي  اتفاق أو عهد أو ميثاق.

وقال اللواء المقدشي أن مجزرة الباب الكبير وأسواق ومدينة تعز وقتل  النساء والأطفال وما سبقها من مجازر في مختلف المحافظات جرائم حرب وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان؛ وقريبا ستـأتي لحظة القصاص العادلة بأيدي أبطال الجيش الوطني.

واكد اللواء المقدشي إن التزام الجيش الوطني بوقف إطلاق النار وضبط النفس تنفيذا” لتوجيهات القيادة السياسية لأجل إنجاح المشاورات ليس ضعفا” ولا جبنا” ولكنه الإيمان بضرورة تحقيق السلام وتخفيف المعاناة عن شعبنا اليمني العظيم مشيرا الى ان المليشيات تستغل هذه الفرص لتنفيذ العديد من الجرائم، كما أنها  لا تساعد على حقن الدم اليمني والحفاظ على مستقبله كما تهتم بطموحتها بالاستيلاء على السلطة ونهب ثروات البلاد .

وجدد اللواء المقدشي باسم منتسبي الجيش الوطني العهد بأن لا مساومة في قضايا الوطن والأمة وأنهم سيضربون بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بسيادة الوطن أو النيل من مكتسباته .