مؤسسة موانئ البحر الاحمر الخاضعة لسلطة الانقلاب تزعم ان الأمم المتحدة طلبت من السفن مغادرة ميناء الحديدة
تهامة برس | متابعات.

زعمت مؤسسة مؤانئ البحر الأحمر اليمنية، المسؤولة عن إدراة ميناء الحديدة غربي البلاد والخاضعة لسلطة مليشيا الانقلاب الحوثي أن السفن المتواجدة في الميناء، تلقت توجيهات من الأمم المتحدة، تطلب منها مغادرة الميناء، بعد ساعات من إعلان التحالف إغلاق جميع منافذ اليمن بحراً وجواً وبراً. 

وقالت المؤسسة في بيان أصدرته، في وقت متأخر من مساء الاثنين، إن “السفن الراسية على الرصيف تلقت رسائل عبر البريد الالكتروني بالمغادرة الفورية لمواني المؤسسة (ميناء الحديدة – ميناء الصليف)”. 

وأوضح البيان أن “عدد السفن هو تسع سفن من بينها سفينة محملة بمادة القمح الأساسية وكمية تبلغ (30000) طن تابعة لمنظمة الغداء العالمي في ميناء الحديدة، وكذلك سفينة تحمل (48000) طن من مادة القمح في رصيف ميناء الصليف، تابعة لمنظمة الغداء العالمي أيضاً، وكذلك سفينة تحمل على متنها أدوية طبية، وأربع سفن محملة بالمواد الغدائية موجودة في غاطس مينائي الحديدة والصليف”، وأضاف البيان أن “كل هذه السفن تتوجه لتغطية احتياجات المواطن البسيط من المواد الغدائية والعلاجية”.

وختم البيان بالقول “إننا في موانئ البحر الأحمر اليمنية الشريان الوحيد المتبقي لأجل حياة اليمنيين نحمل المسؤولية على عاتق المجتمع الدولي (بكافة منظماته ومؤسساته وأفراده)، الذي يشاهد تكرار الاعتداءات على هذا المنفذ الهام لحياة الأطفال والنساء والشيوخ دون أن تكون له كلمة الفصل”. 

وكان التحالف أعلن فجر الاثنين، إغلاق كافة المنافذ اليمنية البحرية والجوية والبرية، بعد اتهامه إيران بتهريب أسلحة وصواريخ لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، في ظل مخاوف من تفاقم تدهور الوضع الإنساني، في البلد الذي تقول تقارير الأمم المتحدة، إنه يواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.