منعوا المواطنين من الاقتراب حتى احترق جميع الكتب.. الحوثيون يحرقون مكتبة أحد أقدم المساجد في الإسلام

آخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 6:42 صباحًا
تهامة برس | متابعات |

أضرمت مليشيات الحوثي الانقلابية، مساء الثلاثاء النيران، في مكتبة أحد أقدم المساجد في الاسلام، وهي مكتبة الجامع الكبير بمنطقة بني بهلول بمدينة صنعاء، شمال اليمن، التي تحتوي على تراث تاريخي ومجموعات نادرة وقيمة من أمهات الكتب، إلى جانب عدد من المخطوطات الأثرية والدينية.

وعلق وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، على الحادثة بقوله: “إحراق الميليشيات الحوثية الايرانية مكتبة الجامع الكبير في مديرية بني بهلول بمحافظة صنعاء، التي أسسها وأثراها رئيس الوزراء اليمني الأسبق محسن العيني، والتي تم شراؤها عبر سنين من تبرعات الأهالي، وتحتوي على مجموعات نادرة وقيمة من أمهات الكتب، جريمة جديدة بحق المساجد اليمنية ومكتباتها.

وأضاف الإرياني: “جريمة حرق المكتبة التي تحتوي على كتب قيمة، واستبدالها بالملازم الحوثية لحسين الحوثي، تأتي في سياق محاولات المليشيات الحوثية طمس هوية اليمنيين”، متابعاً: “وتؤكد الأجندة الطائفية المستوردة من طهران، والدخيلة على قيم ومعتقدات شعبنا اليمني، وهي جرائم ارهابية سبقتهم اليهم التنظيمات الإرهابية”.

ويعود تاريخ بناء الجامع الكبير إلى السنة السادسة للهجرة أي في عهد الرسول الأعظم، ويعد أحد أقدم المساجد الإسلامية، في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك بن مروان، تمت توسعته لأول مرة، ليشهد بعدها توسعات مختلفة تمت في مراحل زمنية متفاوتة.

وتزخر مكتبة الجامع الكبير بذخائر هائلة من التراث العلمي والثقافي واليمني في كافة المجالات, وفيها العديد من المخطوطات النادرة, ومنها نسخ من القرآن الكريم التي تم نسخها في عهد ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان رضي الله عنه.

2019-02-06 2019-02-06
مدير التحرير