صعدة: عودة التوتر بين الحوثيين بعد اختطاف احد اتباع محمد عبدالعظيم الحوثي

آخر تحديث : الإثنين 4 فبراير 2019 - 12:20 مساءً
تهامة برس | صحف |

تشهد منطقة آل حميدان بمديرية سحار محافظة صعدة، شمالي اليمن، توترات متجددة بين الحوثيين تصاعدت خلال الساعات الأخيرة.

وكشفت مصادر محلية وقبلية عن رسالة تحذير وجهها محمد عبدالعظيم للحوثيين عبر لجنة الوساطة، والأمور آخذة في التدهور إلى اندلاع الحرب مجدداً، كما رجحت المصادر.

وقال قبليون بحسب “نيوزيمن”، قيام عناصر حوثية بنصب كمين لأحد أتباع أبو جعفر (محمد عبدالعظيم الحوثي) في أطراف آل حميدان، صباح الأحد 3 فبراير 2019، واختطفته بعد إطلاق النار عليه.

موضحة أن مجموعة حوثية بقيادة أبو محمد الفهيد وأبو صقر الجزار نصبت كميناً لأحد أتباع أبو جعفر في منطقة آل حميدان، وأطلقت عليه الرصاص من عدة جهات وأصيب في الرقبة والكتف والحوض ثم اقتيد إلى جهة مجهولة.

وبحسب مصادر نيوزيمن القبلية، أطلق أبو جعفر رسالة تحذيرية للحوثيين فور وصوله من منطقة أملح، عن طريق لجنة الوساطة.. فيما دعا اللجنة إلى التخلي عن مهامها.

وفشلت الوساطة في تحقيق أي اختراق طوال الفترة الماضية لجهة إطلاق الأسرى والسدناء، ورفع الظلم عن المختطفين، والسماح بنقل الجرحى والمصابين للعلاج ممن تتطلب حالاتهم السفر للخارج.

وقال مصدر قبلي قريب من الوساطة “أعتقد أن الحرب ستشتعل من جديد ضمن نطاق أوسع خلال الأيام القادمة”.

وتعتبر منطقة آل حميدان في مديرية سحار بمحافظة صعدة، معقل أتباع المذهب الزيدي وأنصار محمد عبدالعظيم الحوثي، حيث دارت معارك عنيفة أواخر العام الماضي بين جماعة الحوثي، ذراع إيران في اليمن، بزعامة عبدالملك بدر الدين الحوثي، وأتباع محمد عبدالعظيم، سقط خلالها العشرات، وفشلت مليشيا عبدالملك في اقتحام معاقلهم، قبل أن تتدخل وساطات لوقف المواجهات، وأسفرت عن هدنة حذرة.

وتحتجز المليشيات الحوثية 20 أسيراً من آل حميدان بينهم 9 جرحى في حالة حرجة تتطلب النقل للخارج على وجه السرعة.

وفي وقت سابق كشفت مصادر محلية وأخرى قبلية بمحافظة صعدة، أن المليشيا الحوثية، قامت صباح الجمعة 4 يناير 2019، بالتقطع للمساعدات الإغاثية والإنسانية المخصصة لمنطقة “آل حميدان”، الأمر الذي استدعى تدخلاً من أهالي المنطقة ومنعوا الحوثيين بالقوة من مصادرة أغذية الإغاثة الإنسانية وأوصلوها إلى المنطقة.

2019-02-04 2019-02-04
تهامة برس