التخطي إلى المحتوى
وزارة الدفاع ورئاسة الاركان تنعيان استشهاد العميد أحمد العقيلي
تهامة برس | سبأنت |

نعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان العامة ،قائد اللواء 153 القائد البطل العميد أحمد صالح العقيلي الذي استشهد ،يوم أمس الخميس، وهو يؤدي واجبه الوطني وواجبه البطولي في معركة استكمال تحرير محافظة البيضاء من مليشيا الحوثي الانقلابية.

فيما يلي نص البيان:
تنعي وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان العامة إلى شعبنا اليمني العظيم استشهاد القائد البطل العميد أحمد صالح العقيلي، قائد اللواء 153، الذي استشهد يوم أمس الخميس وهو يؤدي واجبه الوطني وواجبه البطولي في معركة استكمال تحرير محافظة البيضاء من مليشيا الحوثي الانقلابية.

ولقد كان الشهيد البطل أحد القيادات العسكرية التي سجلت ادوارا بطولية ونضالات خالدة في اعادة بناء المؤسسة العسكرية وفي معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية ومكتسباتهما العظيمة، وبرحيله خسر الوطن واحدا من أنبل وأصدق وأخلص رجالاته الكبار الذين سجلوا مواقف شجاعة في مواجهة المليشيا الحوثية الانقلابية وسطروا بطولات نموذجية في مختلف ميادين الشرف والفداء.

وكان الشهيد مقداما شجاعا ومناضلا وفيا وقائدا مخلصا وصاحب مواقف صادقة في الولاء والوفاء الوطني، ووقف شامخا وفي وقت مبكر أمام المليشيا الحوثية الانقلابية والمشاريع التخريبية الحالمة للعودة إلى الماضي المظلم، وكان من أوائل الرجال الذين انحازوا للوطن وخيارات الشعب اليمني ونذروا أنفسهم لحراسة المكتسبات الوطنية وآمال وتطلعات اليمنيين في استعادة أمنه واستقراره وبناء مستقبله.

ولقد سطّر الشهيد البطل مواقف شجاعة ووقف شامخا في مختلف معارك دحر المليشيا الانقلابية، وكان في مقدمة الصفوف مجسدا الجندية والعسكرية، وتقدم معارك التحرير في جبهات مأرب والجوف وصنعاء وشبوة والبيضاء، وقاد عمليات استعادة عدد من المواقع والمناطق، ولم تثنه الاصابات الكثيرة التي تعرض لها عن مواصلة النضال والتضحية بكل صدق واخلاص وبذل الغالي والنفيس من أجل اليمن.

كما كان الشهيد العقيلي أحد القيادات التي انحازت للارادة الشعبية خلال ثورة الشباب السلمية في العام 2011، وشارك في الدفاع عن شبابها وساحتها بصنعاء.

وإن القوات المسلحة وهي تنعي أحد رموزها تؤكد أنها ماضية على الدرب وفي الانتصار للأهداف السامية التي ضحى الشهيد ورفاقه من أجلها، وستحمل راية النصر التي خطوا معالمها بدمائهم الزكية التي ستضيئ دروب التضحية والفداء وستشعل عزائم البسالة والفداء وتحرق مشاريع ومخططات المليشيا لتبقى راية الوطن خفاقة ويبقى اليمن شامخا عزيزا لا يقبل الذل والهوان وينعم بالأمن والاستقرار والرخاء.

وتعبر وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الاركان عن صادق العزاء والمواساة لأسرة الشهيد وذويه ولجميع منتسبي القوات المسلحة ولشعبنا اليمني الصامد، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يمن بالرحمة على كل الشهداء الابرار والشفاء للجرحى الابطال.. وانا لله وانا اليه راجعون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *